تفسير الأحلام

 تفسير الأحلام :

 

لقد حرص الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم على تفسير الأحلام واهتم بها جدا ، وكان إذا صلى الفجر أتى أصحابه فسألهم : ( هل رأى أحد منكم البارحة رؤيا ) رواه البخاري .

أو قال : ( من رأى أحد منكم رؤيا فليقصها أعبرها له ) رواه مسلم .

وهذا الحرص منه صلى الله عليه وسلم يدل على أهمية تعبير الرؤى في زماننا هذا ، لانقطاع الوحي ولحاجتنا للمبشرات .

وقال أبو الدرداء رضي الله عنه : سألت النبي صلى الله عليه وسلم عن قول الله عز وجل ( لهم البشرى في الحياة الدنيا وفي الآخرة ) سورة يونس اية 64

فقال : ( ما سألني أحد عنها غيرك منذ أن أنزلت ، هي الرؤيا الصالحة يراها الرجل أو ترى له ) رواه الترمذي وقد صححه الألباني .

وثبت عن نبينا الكريم صلى الله عليه وسلم أنه قال ( لم يبق من النبوة إلا المبشرات ) قالوا وما المبشرات ؟ قال : الرؤيا الصالحة . رواه البخاري .

وقال صلى الله عليه وسلم ( إذا اقترب الزمان لم تكد رؤيا المسلم تكذب ) رواه البخاري .

 

تفسير الاحلام
صورة توضيحية مقربة للرؤى والأحلام

 

حقيقة تفسير الأحلام:

 

والرؤيا أو المنام ينقسم إلى عدة أقسام وسوف نوجزها باختصار :

  • الأولى / حديث الملك : وهي الرؤيا الصالحة الصادقه وهي أما بشرى من الله أو منذره .
  • الثانية / حديث الشيطان : وهي الحلم وهي من تخويف الشيطان ليحزن الذين ءامنوا .
  • الثالثة / حديث النفس : وهي أفكار الإنسان وأحاديثه في اليقظه فيراها في منامه وهي لا يؤخذ بها في التعبير .

 

أهمية اختيار المعبر الحاذق :

 

 

بعض قواعد الرؤيا في تفسير الأحلام :

 

الرؤيا إذا تكررت على الإنسان مع وقوعها فإنها لا تخلو من أربعة أشياء وهي :

 

  1. التذكير بنعمة من الله لم تشكر .
  2. تحذير من معصية معينة أو ذنب معين لم يتب منها .
  3. تنبيه على دين على الميت لم يؤدّ عنه أو وصية .
  4. دلالة على أثر العين لم ياخذ من أثرها ولذلك وجب المبادرة الى أخذ الأثر والتداوي .

 

غالبا الرؤيا السيئة تقع بسرعة والرؤيا الحسنة تتأخر :

 

  • وهذا ما يشهد عليه الواقع وتشهد عليه التجربة في تفسير الأحلام .
  • فإذا وقعت الرؤيا السيئة فليبادر إلى التوبة وليقلع عن المعصية .
  • الحكمة في الرؤيا الحسنة التأجيل وذلك لتستعد النفس له وتطمئن .
  • قد تعجل الرؤيا الصالحة في حالات نادرة كأن يؤمر الرائي بفعل شيء من بذل الصدقات عنه أو عن ميت له .

 

أمثال القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة كلها أصول لعلم التفسير وإليك بعض الأمثلة منها :

 

  • التمر : رؤيته تدل على الرزق والعيش الهنيء لقول الله تعالى في سورة مريم ( وهزي إليك بجذع النخلة تساقط عليك رطبا جنيا ، فكلي واشربي وقري عينا ) سورة مريم اية 26
  • الخشب : يعبر بالنفاق وقد وصل الله تعالى المنافقين به في قوله تعالى ( كأنهم خشبٌ مسنّدة ) سورة المنافقون اية 4
  • النعاس : يعبر بالأمن من الله تعالى ( إذ يغشيكم النّعاس أمنة منه ) سورة الأنفال اية 11
  • الضحك : بشرى من الله لقول الله تعالى ( فضحكت فبشرناها ) سورة هود اية 71
  • الطلاق : يعبر بالغنى كما قال الله تعالى ( وإن يتفرّقا يغن الله كلا من سعته ) سورة النساء اية 130
  • النار : تعبر بمناسبة سعيدة أو حفلة لقول الله تعالى ( أن بورك من في النار ومن حولها ) سورة النمل اية 8
  • الحديد : يعبر بالقوة والشدّة لقوله تعالى ( وأنزلنا الحديد فيه بأس شديد ومنافع للناس ) سورة الحديد اية 25
  • العسل : يعبر بالشفاء لقوله تعالى ( يخرج من بطونها شراب مختلف ألوانه فيه شفاء للناس ) سورة النحل آية 69
  • الحجارة : تعبّر بقسوة القلب والعياذ بالله لقول الله تعالى ( ثم قست قلوبكم من بعد ذلك فهي كالحجارة أو أشدُّ قسوة ) سورة البقرة اية 7
  • وكذلك رؤيا الأموات لابد من أخذها بعين الاعتبار لأنها من اصدق الرؤى .

 

ونختم مقالنا هذا بشكر الله تعالى وبالصلاة على رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم .

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *