1.05K views
0
0 Comments

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته.                           هلا يا شيخ.

حلمت ابوي جاب لي سرير وكنت فرحانه بس هذا السرير ما يشبه أسرة اخواتي بس انا فرحانه كنت ارتبه وانام فيه وبعد فتره اشتكيت عند ابوي ايش فيه هذا السرير فحزن ابوي لما شاف العيب الي فيه وحاول يصلحه بس انا وقفت ابوي وقلتله خلاص ما اعتقد يصتلح لانه عند الراس وشفت انتقلت انا والسرير إلى مكان يقال له (حي السعد) وكنت اعتني بالسرير من نظافه وترتيب  وكل شي بس ما انا فيه وفجأه سمعت صوت رجل بس ما اشوفه بدأ يحكي لي ايش الي صار وأنا اشوف وكأنه كيمره كانت تصور الأحداث  يقول (خرجت من البيت بدون احد يعرف من الازواج (واشوف رجال) فجأه ورحت بيت ابوك فذاك الوقت مباشره امرأه جت ودخلت البيت فلما ما شافتك ف البيت هجمت على السرير وكسرته تكسير حتى وصلت إلى مكان ما احد يعرف غيرك انتي عنه وعرفت انه ما احد يلومك ومعك حق اذا قلتي ما تريديه فارتعدت وخافت وعرفت نفسها انها اتتورط وخرجت من البيت بسرعه عشان ما احد يشوفها بس كان فيه نساء شافنها ومستغربات هذي فلانه، فلانه من الها هنا وايش تسوي هنا؟! وهذا كان عند دخولها البيت، ولما خرجت من البيت بعد شوي حضر الأزواج قبل عن زوجاتهم وعرفو بامر المرأه واخفوه عنهن ولما حضرن زوجاتهم اتهمنك انت الي كسرتي السرير افتراء والرجال كانو عارفين من بس ما يريدو زوجاتهم يعرفو لانهن ايهجمن على المرأة وعلاقتهن بهذي المرأة من قبل غير طيبه وكان الأزواج يرددو هي ليش خرجت من البيت (يعني انا) لأنهم عرفو بفعل المرأه و أكدت  تورطها وتورطهم، ولما رجعتي انت البيت وتحسستي بالأمر رفضت البقاء ورجعت بيت ابوك، من صفات هذه المرأه، امرأه شابه طويله صاحبتها وتركتيها من قرائب الأزواج وليست من الزوجات حقوده ومتهوره بسبب حقدها تورطت وكانت قضيتك بسيطه ايجيبو المرأه تعترف وانت ساكته وتاخذي حقوقك وتطلعي) انتهى حديث الرجل وشفت بعدين انكشف الأمر عند ابوي واختفى الأزواج وزوجاتهم وكان ينظر ابوي الى برحمه وهو جالس جنبي.                                  الحاله:مطلقه.                                                     العمر:٣٨سنه

 

الجواب / بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله                        وبعد :

الرؤيا تدل على أنه هنالك امرأة سعت في طلاقك وخببت عليك زوجك والعياذ بالله ، ولكن ستسعدين بإذن الله بزيجه افضل من هذه ، والله أعلى وأعلم .

 

Mamdoh Ali Changed status to publish يناير 16, 2022

0 Answers